الأخبار العاجلة: من مخرجات الحوار الوطني المالي التفاوض مع أمادو كوفا و إياد أغ أغالي*صحيفة مالي جيت "إذا غادرت فرنسا مالي ، فسيتم استبدالها على الفور!"*الحكومة المالية تقرر تجميد مرتبات "المعلمين المضربين"* رؤساء دول منطقة الساحل يعقدون قمة طارئة بالنيجر لبحث سبل مكافحة الإرهاب* قوة برخان إياد أغ غالي عدو فرنسا رقم (1)*ولد الغزواني نقف مع الماليين في معركتهم .
info@rsbtt.com

مسؤول أميركي: فيروس «كورونا» ركَّع البلاد على ركبتيها ريدفيلد قدّر أن الولايات المتحدة قد تنفق 7 تريليونات دولار لمواجهة الوباء

قال روبرت ريدفيلد، مدير مراكز «التحكم في الأمراض والوقاية منها» أمس (الثلاثاء) إن فيروس «كورونا» المستجد «ركَّع الولايات المتحدة على ركبتيها»، في الوقت الذي توجد فيه مليونان و300 ألف إصابة مؤكدة مصابة بالفيروس في البلاد، و121 ألف وفاة حتى الآن.

جاءت تلك التصريحات خلال جلسة استماع في مجلس النواب الأميركي لعدد من المسؤولين عن الملف الصحي، وهم عضو خلية مكافحة فيروس «كورونا» الأميركية الطبيب أنطوني فاوتشي، ومساعد وزير الصحة الأميركي بريت جيرور، ورئيس وكالة الغذاء والدواء ستيفن هان، بالإضافة إلى ريدفيلد.

وتابع ريدفيلد أن قدرات الصحة العامة الأساسية في الولايات المتحدة تعاني من نقص كبير في التمويل لفترة طويلة وتحتاج إلى استثمارات عاجلة، حسبما نقلت صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وقال ريدفيلد للجنة الطاقة والتجارة بمجلس النواب الأميركي: «لقد بذلنا كل ما في وسعنا وأفضل ما يمكننا فعله للتصدي لهذا الفيروس، والواقع أن هذا الفيروس جعل هذه الأمة على ركبتيها»، في إشارة لتدهور مواجهة البلاد لفيروس «كورونا».

وأضاف ريدفيلد أنه «من المحتمل أن ننفق 7 تريليونات دولار بسبب فيروس صغير».

وقال إن الولايات المتحدة «استخدمت القدرات التي لدينا» لمواجهة الوباء لكنّ «هذا لن يوقف الانتقادات».

وتواجه الإدارة الأميركية انتقادات بشأن الاستجابة البطيئة لفيروس «كورونا» في أثناء انتشاره في آسيا وأوروبا في أوائل عام 2020، وبخاصة تقليل الرئيس الأميركي دونالد ترمب مراراً وتكراراً من خطورة الفيروس وتأثيره على البلاد.

كان الرئيس الأميركي قد أثار جدلاً واسعاً بإعلانه مساء السبت، أنه طلب من مسؤولي الملف الصحي إبطاء وتيرة إجراء الفحوص لأن زيادتها تعني «الكشف عن مزيد من الإصابات».

وأطلق ترمب هذه التصريحات خلال تجمّع انتخابي أثار بدوره جدلاً لتنظيمه في تولسا في أوكلاهوما بحضور آلاف الأشخاص على الرغم من أن الوباء يسجل نسقاً تصاعدياً في الولاية.

ولاحقاً أكد البيت الأبيض أن ما قاله ترمب كان على سبيل المزاح، علماً بأن الرئيس الأميركي عاد وأكد أمس (الثلاثاء): «أنا لا أمازح»، موضحاً أن «إجراء مزيد من الفحوص يكشف مزيداً من الإصابات»، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

من جانبه، قال فاوتشي أمام الكونغرس أمس (الثلاثاء)، إن هناك اتجاهاً مثيراً للقلق من الارتفاع الحاد في عدد حالات الإصابة بـ«كورونا» في بعض الولايات الأميركية، على الرغم من أن بعض بؤر تفشي الفيروس السابقة مثل نيويورك تشهد تحسناً ملحوظاً.

وتحدث فاوتشي عن «زيادة مزعجة للعدوى» في أجزاء من البلاد، ولا سيما في فلوريدا وتكساس وكاليفورنيا، وهذه هي الولايات الثلاث الأكثر اكتظاظاً بالسكان.

وذكر فاوتشي للمشرعين: «الأسبوعان القادمان سيكونان حاسمين في قدرتنا على التعامل مع هذه الزيادات التي نراها». وأشار إلى أن الولايات المتحدة «تأثرت بشدة» من فيروس «كورونا»، وأنه من المهم للغاية السيطرة على انتشار الفيروس.

وعندما سئل حول كيفية وصفه لرد فعل واستجابة الولايات المتحدة على الوباء بشكل عام، قال إن الأمر متفاوت، مشيراً إلى الاختلافات في المناطق.

ورداً على سؤال خلال الجلسة عما إذا كان هناك اتفاق مع دعوة الرئيس إلى خفض أعداد الاختبارات، قال فاوتشي وريدفيلد إنهما لم يُطلب منهما القيام بذلك، وفقاً لوكالة «بلومبرغ» للأنباء.

وأكد فاوتشي: «بالعكس، سوف نُجري المزيد من الاختبارات ولن نقللها». وأضاف أنه يشعر «بتفاؤل حذر» بشأن تطوير لقاح لفيروس «كورونا» بنهاية العام الجاري.

ورفعت ولايات أميركية عدة تدابير الإغلاق، أما نيويورك المدينة الأكثر تضرراً من الوباء، فقد اتّخذت، أول من أمس (الاثنين)، خطوة إضافية في هذا الاتجاه بإعادة فتح المؤسسات التجارية غير الأساسية. لكنّ ولايات عدة في جنوب البلاد وغربها تسجل ارتفاعاً في أعداد الإصابات بالوباء.

rsbtt/aawsat

الترجمة للغة أخرى

.: