إذاعة صوت البرابيش من تاودني وتغازة ترحب بكم وتتمنى لكم متابعة طيبة
info@rsbtt.com

الجزائر: وزارة الدفاع تعلن مقتل جندي إثر هجوم انتحاري استهدف ثكنة قرب حدود مالي

قتل جندي جزائري صباح الأحد في تفجير سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري في منطقة تيمياوين على الحدود مع مالي، حسبما أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية في بيان. وهذا الهجوم الذي لم تتبناه أي جهة حتى الآن، هو الأول في جنوب الجزائر منذ 2013، وتحديدا منذ عملية احتجاز الرهائن من قبل مسلحي تنظيم “القاعدة” في موقع تيقنتورين الغازي.

لقي جندي جزائري مصرعه صباح الأحد إثر تفجير سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري في منطقة تيمياوين ببرج باجي مختار على الحدود مع مالي، بحسب  بيان لوزارة الدفاع الجزائرية.

وجاء في البيان أن “مفرزة من الجيش الوطني الشعبي استهدفت هذا اليوم عند الساعة 10,50 (09,50 ت غ) في منطقة تيمياوين الحدودية (..) من انتحاري كان يقود سيارة مفخخة رباعية الدفع”.

وأضاف بيان الوزارة “العسكري المكلف حراسة مدخل المكان تمكن من إفشال محاولة الدخول عنوة للسيارة المشتبه بها، غير أن الانتحاري تمكن من تفجير عربته ما تسبب في وفاة جندي الحراسة”.

ولم تشر الوزارة إلى أي تفاصيل بشأن هوية الانتحاري ومصيره.

وتقدم رئيس أركان الجيش بالنيابة اللواء سعيد شنقريحة بتعازيه إلى أسرة الجندي “الشهيد” مشيدا “باليقظة التي تحلى بها أفراد المفرزة وتمكنهم من إحباط وإفشال هذه المحاولة اليائسة التي تبحث عن الصدى الإعلامي”.

وأكد شنقريحة “عزم قوات الجيش الوطني الشعبي على مكافحة الإرهاب وتعقب المجرمين عبر كامل التراب الوطني حفاظا على أمن واستقرار البلاد”.

وهذا الاعتداء الذي لم تعلن أي جهة حتى الآن تبنيه، هو الأول في جنوب الجزائر منذ عدة سنوات. حيث شهد جنوب البلاد في يناير/كانون الثاني 2013 هجوما واحتجاز رهائن من قبل مسلحين من تنظيم “القاعدة”، استهدف موقع تيقنتورين الغازي وانتهى بالقضاء على 29 جهاديا ومقتل 40 من موظفين في الحقل من عشر جنسيات.

ويأتي اعتداء اليوم في وقت تسعى فيه الجزائر إلى المشاركة في تسوية الأزمات الإقليمية وأولها النزاع الليبي.

rsbtt/fr24

الترجمة للغة أخرى

.: