الأخبار العاجلة: من مخرجات الحوار الوطني المالي التفاوض مع أمادو كوفا و إياد أغ أغالي*صحيفة مالي جيت "إذا غادرت فرنسا مالي ، فسيتم استبدالها على الفور!"*الحكومة المالية تقرر تجميد مرتبات "المعلمين المضربين"* رؤساء دول منطقة الساحل يعقدون قمة طارئة بالنيجر لبحث سبل مكافحة الإرهاب* قوة برخان إياد أغ غالي عدو فرنسا رقم (1)*ولد الغزواني نقف مع الماليين في معركتهم .
info@rsbtt.com

الجزائر: نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الشعبي الوطني، يوم أمس الجمعة، لحتمية إجراء رئاسيات تحقق التغيير وتضمن استمرار مؤسسات الدولة الجزائرية.

حيث يواصل نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، زيارته إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران.

وقال الفريق أحمد قايد صالح خلال اليوم الرابع من الزيارة: ” أن الأشواط التطويرية في الجيش الوطني الشعبي قد بلغت مبلغ التقدير، والاعتزاز في شتى المجالات.

هذا وأثني الفريق على المجهودات المضنية والحثيثة والمتواصلة التي يبذلها الجميع كل في مجال عمله وحدود صلاحياته، مؤكدا أن الجيش يطمح، إلى تحقيق المزيد من الإنجازات المتوافقة مع ما هو مقبل وعازم على تجسيده فعليا وميدانيا، من أجل بناء جيش قوي عصري ومتطور،عماده العنصر البشري الكفء والمتخصص.

و أكّد أنّ الجزائر تستحق من كافة أبنائها، في كافة مواقعهم، بأن يكونوا حصنها المنيع، لاسيما وأن الجزائر مقبلة على استحقاق مفصلي وهام وهو الانتخابات الرئاسية لـ 12 ديسمبر الجاري، التي ستكون عرسا انتخابيا تتجسد فيه الإرادة الشعبية ومنطلقا جديدا للجزائر، على سكة البناء والتشييد

وأضاف: “إننا إذ نستمر في الجيش الوطني الشعبي، في بذل قصارى الجهود خدمة للجزائر وأمنها، فإنني أنتهز هذه السانحة الكريمة، لأقدر كافة الجهود المبذولة على مستوى الناحية العسكرية الثانية، وأثمن النتائج المحققة في أكثر من مجال، وأؤكد أن لا شيء يتحقق دون عمل مخلص ودون جهد مثابر ومثمر”.

وكشف أنه تم توفير كافة عوامل النجاح المطلوبة، وتمت تهيئة كل سبل التطور المهني المحترف من حيث التجهيز والتكوين والتحضير والتحسيس، مسجلا ارتياحه الشديد، فيما يخص الجهود المبذولة في السنوات القليلة الماضية، على أكثر من مستوى.

وفي الأخير قال: “بقدر هذا الإرتياح الذي نشعر به كلما تفقدنا الأفراد والوحدات والنواحي والقوات، فإننا نبقى دوما نطلب المزيد، فالتحديات متوالدة ومتسارعة، والجزائر تستحق من كافة أبنائها في كافة مواقعهم بأن يكونوا حصنها المنيع”، مؤكدا أن الانتخابات الرئاسية لـ 12 ديسمبر الجاري، التي ستكون عرسا انتخابيا تتجسد فيه الإرادة الشعبية ومنطلقا جديدا للجزائر على سكة البناء والتشييد”.

الترجمة للغة أخرى

.: