إذاعة صوت البرابيش من تاودني وتغازة ترحب بكم وتتمنى لكم متابعة طيبة
info@rsbtt.com

اتفاق ليبي يمهّد لانتخابات رئاسية وبرلمانية في مارس

طوى قرار اتخذه رئيس مجلسي النواب و«الرئاسي» عقيلة صالح، وفائز السراج، صفحة الحرب في ليبيا، ولو مؤقتاً، بعدما أعلنا أمس، كل على حدة، عن «وقف فوري لإطلاق النار على كل الأراضي الليبية»، و«الدعوة لتنظيم انتخابات رئاسية ونيابية في مارس (آذار) المقبل».

وجاء القرار، الذي حظي بترحيب دولي وعربي واسع، ووصفه نواب برلمانيون في حديثهم إلى «الشرق الأوسط» بأنه «خطوة على الطريق الصحيح»، نتيجة ضغوط دولية، ولقاءات عديدة رعتها البعثة الأممية لدي ليبيا بين طرفي النزاع، في وقت لم تعلن القيادة العامة لـ«الجيش الوطني» التي ظلت مجتمعة حتى مساء أمس، عن موقفها من الخطوة الثنائية.

ووجه السراج تعليماته مبكراً «لجميع القوات العسكرية بالوقف الفوري لإطلاق النار وجميع العمليات القتالية في ليبيا». وقال في بيان إن «تحقيق وقف فعلي لإطلاق النار يقتضي أن تصبح منطقة (سرت والجفرة) منزوعة السلاح»، متحدثاً عن ضرورة استئناف إنتاج وتصدير النفط «على أن تودع إيراداته في حساب خاص بالمؤسسة الوطنية للنفط لدى المصرف الليبي الخارجي، لحين التوصل إلى ترتيبات سياسية، وفق مخرجات مؤتمر (برلين)».

وتوافق السراج، الذي شدد على إجراء انتخابات رئاسية ونيابية في مارس المقبل، مع ما ذهب إليه صالح الذي أكد «وقف إطلاق النار، وجميع العمليات القتالية في أنحاء البلاد، والبدء في انتخابات نزيهة»، وذهب إلى أن هذا القرار «يقطع الطريق أمام التدخلات الخارجية ويخرج المرتزقة ويفكك الميليشيات ويساهم في عودة ضخ النفط».

ورحبت السعودية بوقف إطلاق النار في ليبيا، وأكدت وزارة الخارجية ضرورة «البدء في حوار سياسي داخلي يضع المصلحة الوطنية الليبية فوق كل الاعتبارات، ويؤسس لحل دائم يكفل الأمن والاستقرار للشعب الليبي الشقيق، ويمنع التدخل الخارجي الذي يعرض الأمن الإقليمي العربي للمخاطر».

rsbtt/aawsat

الترجمة للغة أخرى

.: